Harith's Space!

In "Harith's Space!" I share some personal feelings, memories, thoughts and observations. Help me to make this space positive by allowing me to learn from your feedback.



"نحو سـودان جديد.. نحو سـودان جديد". هكذا يختم العملاق عبد الكريم الكابلي ومجموع الكورس أغنية "فتاة اليوم والغد". وبختام قوله أبدأ حديثي...


وكأنه – الكـابلي – قد آثر أن يترك الأغنية تنتهي تلك النهاية "أملاً" أن تثير في النفوس دعوة للتفكير فيم رمى ، و"خوفا" أن يستطرد في حديث ربما ليس الشعر والكلام الناعم المقفى الوعاء الأنسب له.


وهل الأمل والخوف نقيضين متلازمين؟! أميل الآن لقول نعم.. ولكن ذلك بداية لحديث أخر.. قد يطول. بل حتما سيطول!


..


دفعني نقاشي الساخن عن السودان وحاله اليوم مع صديقة لي ليؤكد نظرتي التي أثرتها في حديث سابق بأن أصل المشكلة اليوم يعود لأخطاء في التربية والتعليم.


أكره التشاؤم ، وأكثر منه الاستسلام.. لواقع الحال. أعتقد أن الرئيس الأمريكي الراحل ( جون كينيدي ) هو من قال " لا تسأل ماذا يجب أن تقدم إليّ الدولة ، بل اسأل ماذا يمكنني أنا أن أقدم".


إلى كل منتقد ومتشائم ومستسلم أسألك أن تسأل ماذا قدمت ، وبماذا أسهمت قبل أن تنتقد. فإن قدمت شيئا ولم تجد محصولا فلك الحق وكل الحق أن تغضب ، وتثور ، وتنتقد نقدا بشرط أن يكون بناءا. أما إن كنت في المهجر ، أو حتى في قلب الخرطوم ولم تقدم شيئا بعد.. مثلي وكثير من أبناء وبنات جيلي ، فلا يحق لنا أي شيء سوى إلتزام الصمت.


فإن كرهنا الفقر والفساد فأحق أن نصمت. لأنا لوكنا هنالك في قلب الحدث لخففنا ظمأ الفقير ، ولمنعنا الفساد في كل ما حولنا. أما إن أحزننا النفاق والنميمة بين الناس ، فيجب أن نعاهد أنفسنا أن لا نغتاب أحدا مهما يكن ، وأن يلقى ابنك علقة ساخنة إن سمعته يغتاب أحدا. أما إن غش أو سرق الإبن ، فأحرى للأب والأم أن يسجنا أنفسهما ، مع دفع غرامة للدولة نظير تربية فاشلة ، ولاسهامهما الفعال في انتاج تفاحة فاسـدة للمجتمع.


كلمة أخيرة ، إبدأ بنفسك قبل غيرك. احرص على الأفعال قبل الأقوال. تأمل الصواب وتعلم من الخطأ ، وركز على الوجه الحسن قبل أن يلهيك الأقل حسنا. فإن فعلت أنا ، وأنت وكل من حولنا ألن يكون بمقدورنا أن نخلق سودانا جديدا؟!


معـا نحو سودان جديد...

5 comments

  1. Amar Elgali  

    Well said Harith

  2. Mohamed Mutasim  

    أتفق معاك تماما ... ياحارث
    وأضيف
    مهما كان دورك صغيرا فهو أكبر مما تشعر به
    دي حاجة إكتشفتها قريب .
    ونحو سودان أفضل إن شاء الله

  3. Dena  

    I totally agree with you...I think Sudan's biggest problem is that the people don't really love the country enough to think how their actions or lack thereof can be catastrophic

  4. Reel Nimir  

    كلام سليم 100% ...و بقدر حبك للسودان سيكون عطاءك
    كلنا امل ....و نحو سودان جديد

  5. Amani  

    شكلي انا الوحيدة المعارضة هنا لكن بقولوا يا حارث اتعلم من تجارب غيرك وفي ناس كتير حاولو يقدموا للسودان وفشلواناس كتيييير يا انت عشان كدة السودان ما منو امل اوعك تفكر تجي غير اجازات

Post a Comment

Subscribe to: Post Comments (Atom)