Harith's Space!

In "Harith's Space!" I share some personal feelings, memories, thoughts and observations. Help me to make this space positive by allowing me to learn from your feedback.



انتهيت لتوي من قراءة "رؤيتي" للشيخ محمد بن راشد المكتوم (نائب رئيس دوله الامارات وحاكم اماره دبي). الكتاب يقع في ٢٢٠ صفحه.. اخذني الكتاب رحلتي طيران كي انتهي منه بالكامل. الكتاب في ثلاث كلمات سلس وممتع ومفيد.

عندما سمعت بالكتاب في ابريل الماضي فور صدوره احسست بفضول لمعرفه ما كتبه الشيخ محمد بن راشد.. ليس اعجابا بشخصه فحسب ، ولكن العنوان نفسه "رؤيتي" شدني اكثر وكأنه نفخ في عنوان الكتاب صبغه دبي المعروفه بأساليب تسويقها المميزه! الكتاب كما وصفه عبدالرحمن الراشد في مقاله في جريده الشرق الاوسط (٣/٥/٢٠٠٦) "الكتاب ليس تمجيدا ذاتيا انانيا مثل معظم كتب الزعماء العرب، ولا فانتازيا خيالية مثل «اخرج منها يا ملعون» لصدام، بل مناجاة شخصية تأملية انسانية فيها شحنات كبيرة من التحريض الايجابي وبيع الأمل."

يبدأ المؤلف كتابه بفصل اسماه "الغزال والاسد" يقول في مطلعه "مع إطلالة كل صباح في افريقيا يستيقظ الغزال مدركا ان عليه ان يسابق اسرع الاسود عدوا والا كان مصيره الهلاك. ومع إطلالة كل صباح في افريقيا يستيقظ الاسد مدركا ان عليه ان يعدو اسرع من ابطأ غزال والا اهلكه الجوع. لا يهم ان كنت اسدا او غزالا فمع اشراقه كل صباح يتعين عليك ان تعدو اسرع من غيرك حتى تحقق النجاح". وفي تلك المقدمه حكمه تستحق شيئا من التأمل والتفكر. الكتاب بفصوله كلها دار - على حد تحليلي - حول هذه الفكره وهو كيف تنجح سواء اخترت ان تكون اسدا او غزالا...

وللحديث بقيه

2 comments

  1. Harith  
    This comment has been removed by a blog administrator.
  2. Anonymous  

    mom recently bought it...i might as well use a bit of my summer time and read it....after all Dubai is like y second home..after the U.S. (oh yeh, and sudan!!) jus kiddin!! :P

Post a Comment

Subscribe to: Post Comments (Atom)